صناعة الدباغة والجلود

خلفية عن القطاع
صناعة دباغة الجلود من الصناعات الواعدة فى مصر حيث يتم تطوير القطاع تطويرا جذريا من خلال أنشاء مدينة حديثة بمنطقه الروبيكى جاذبة للصناعة المصرية من خلال تشجيع انتقال المدابغ  القائمة بسور مجرى العيون يمكن فيها زيادة القيمة المضافة للمنتج المصرى وتنميته بما يحقق القدرة التنافسية فى الأسواق العالمية وتتماثل  صناعة المنتجات الجلدية وصناعة الأحذية نفس الأهمية والأهتمام حيث يتم حاليا تجهيز مدينتان بالعاشر من رمضان تحتوى على 100 مصنع وأخرى تحتوى على 50 مصنع بمدينة مرغم بالأسكندرية وتستطيع هاتان المدينتان تحقيق نمو قادر على الحصول على الفرص المتاحة بالاسواق العالمية تقدمت صناعة الجلود المصرية فى الأنتاج خلال السنوات الأربع الماضيه لتنتقل من 546 مليون جنيه عام 2005 الى 818 مليون جنية عام 2006 ثم الى 853 مليون جنيه بنهاية عام 2007 و1021 مليون جنية بنهاية عام 2008 و 799 مليون جنية فى 2009 ثم بلغت 766 مليون جنيه حتى نهاية أغسطس 2010 وذلك حتى تصل الى مستهدف تصديرى 2000 مليون جنيه عام 2013

بيانات 2010 ( حتى نهايةأغسطس 2010)

عدد الشركات المسجلة لدى مركز تحديث الصناعة 573 شركة
صادرات القطاع حتى أغسطس 2010 بلغت 766 مليون جنيه
بلغ أجمالى الأستثمالر بهذة الشركات 1100 مليون جنية


المشروعات القطاعي
- دراسة جدوى لنقل 100 ورشة جلود من المدن العمرانية الى مدينة الجلود بالعاشر من رمضان مع الأنتهاء من التصميمات اللازمة وجارى البدء فى أنشاء المرحلة الأولى التى تضم 40 مصنع
- دراسة جدوى لنقل1000ورشة من المنطقة العمرانية
- تصميم وتصنيع آلات صناعة الجلود محليا
- بحث وتطوير الكيماويات المستخدمة لأزالة الشعر من الجلود
- تم الأنتهاء من اعداد الشروط المرجعية لأنشاء شركه تسويق عالمية للمنتجات الجلدية
- دراسة تنفيذيه لتطوير المدابغ المنقولة لمدينة الروبيكى
- دراسة تنفيذيةلتطوير مصانع الجلود المنقولة أو الجديدة التى سيتم أنشاؤها فى العاشر من رمضان
أنجازات القطاع
تأسيس قسم الجلود فى جامعة حلوان بالتعاون مع مجلس التدريب الصناعى وجارى تشغيل الماكينات
تطوير القطاع فنيا بتقوية كلا من العمالة ومهارات الأدارة الوسطى
تنمية الصادرات وذلك بالتركيز على دول شمال أفريقيا والكوميسا والدول الأوربية والهند وروسيا والبرازيل والأرجنتين وفيتنام.